عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي قافلة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا
ادارة المنتدى جوهرة المغرب



 
الرئيسيةالبوابةدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصه قصيره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قناص فلسطين
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 8817
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: قصه قصيره   الأحد فبراير 28, 2010 6:33 pm

"بسم الله الرحمن الرحيم"
........ لحظـــــــــ وداع ـــــــــات........
قل لــ كيف أجازيه ـــي !
عدت لمنزلي.....دخلت غرفتي....بعدما تناولت عشائي ...وبدلت ملابسي...جلست على سريري...لأدرس...وأذاكر ومن ثم أنام....لكن كيف أنام !!!؟؟؟أوكيف يحلو لي!!...كيف تنام فتاة ذاقت ونالت وصبرت...فتاة لم تتجاوز التاسعة عشر من عمرها!!تحمل دَيْنا أحملها إياه انسان عظيم....إنها أمانة...والله انه لجميل لا أعرف كيف أرده لاصحابه...لا أعرف كيف أو من أين ابدأ!!....
فتاة كباقي فتيات فلسطين ...عاشت كطفلة حزينة...محرومة...لكنها صبرت...صبرت ونالت الكثير ....طفلة لم تعلم ما يخبئ لها القدر...لم تعرف أن غاليها سيغادرها يوما...سيختطف من أمام ناظريها...أن ترمى من بين أحضانه على مرءى من العالم الظالم .... بعدما اختطفت الوحوش أبي....من اختطفه رجال"يهود"ومن ساعد على ذلك رجال "عملاء"ومن عذبه وافقده سمعه واضغف بصره رجال"جلادون"ومن حقق معه رجال"محققون"ومن لم يدفع الكفالة ليخرج بعد 8 سنوات رجال"اقارب ومحامون"ومن...ومن......
أصبحت أكره كل من يقول أنا رجل "ذكرا"لاأعرف من الرجال سوى أبي وعمي ....أبي ذهب بعيدا...وعمي غادرني بلارجعة...لم أعد اره ولا أسمع صوته....أحقد على كل من يقول أنا رجل....لاأطيق النظر إلى أي انسان كان حتى وإن كان أحد أعمامي.....أو حتى أقرب الناس الي ....ربتني امي و.......... لكنها لم تسطع اقناع طفلة فقدت حنان "أباها" (حنان الرجال كما يقال )......في كل مرة ...عليها التغلب على خوفها .....عليها أن تقتنع أن ذلك الجنس لم يفعل بها شيئا.........لم أكن أريد الذهاب اليهم ...كنت أكرههم ...لا أطيق حتى أن يسألني احدهم سؤالا..او يقول كلمة... لكنها أرادت مساعدتي وبأي طريقة....علمتني القران في السادسة...أفهمتني معانيه ...وضحت مغازيه....كيف لطفلة لم تتجاوز الخامسة عشر أن تقرأ كتب فقه....ودعوة.......وثقافة ...وسيرة ...وقصص و.....
طفلة بعمر الخامسة عشر بعلم شباب ورجال ....الممت بجوانب كثيرة....حفظت كتاب الله كاملا والحمد لله....عشقت القرآن.....أحببت السيرة والسنة والفقه و... كانت أمي تخاف علي من الشر والحسد...لا أترك مسابقة دينية ولا قرآنية ولاذهنية ولا إسلامية إلا وشاركت فيها...قائدة فريق الإنشاد ....لاعبة تنس وقائدة فريق السلة ....التحقت بدورات منها حاسوب...اسعاف ...والأعظم تجويد القرآن....وحصلت على الشهادات....لكن!!! كل هذا لم يغير من أفكاري شيئا بخصوص ذاك الموضوع النفسي...اقسم بالله ساعات أو حتى أكثر في غرفتي ...مع نفسي... قرآني كتبي قلمي قلبي الكبير....
بدأت نفسي تفهم وتعي قليلا منه ...ذاك الذي آلم أمي ..ومزق قلبي....يجعلني منعزلة في غرفتي بين أقلامي وكتبي ودفاتري....والله ربما لساعات لم اذق بها طعاما ...لا أرى أحدا....كوابيس وأحلام في صحوي ونومي!!.....
كيف لفتاة قضت 13 عشر عاما ...ووضعت في نفسها أن لا رجال يعيشون بكرامة على هذه الارض!!؟؟أن لا أحرار شرفاء خلف ستار عينيها اللتان غشاهما حقدها على بني صهيون.....
اصبحت فتاة ناضجة الفكر... اتجاهات دينية اسلامية اجتماعية تربوية قرآنية....يسرت لي أمي كل ما هو مفيد... احضرت لنا حاسوبا....أدخل مواقع وشبكات...أكتب مواضيع ...أنشرها...اكتب قصصا قضيتها فلسطين وشعبها ...انشرها للعالم الظالم ....لم يصدق أحد أنها من ابنة الـ15 عشر ربيعا....
الذي تغير هو أنني أحببت حماس وأبطالها....تاريخها قادتها ومواضيعها.....لم أترك شهيدا ولا أسيرا ولا قائدا ولا مجاهدا ولا مرابطا ولا ناطقا ولا منظما ولا.....الا واحببته ....لم أترك بلدة ولا مدينة ولا محافظة ولا ....الا وتعرفت عليها .......أصبحت فلسطين ملئ قلبي.... لقد أخذت كل حياتي....
إلى أن جاء ذالك اليوم الأعظم...والحدث الأجمل....ذلك الانسان العظيم.....عندما رأيته لأول مرة وكأن أعز الناس صفعني كفاً على وجهي وقال: الآن حان الوقت لتنسي تلك المصيبة...لتعودي لحالك قبل 14 عشر عاما لتلك السنتين مع والدك...لتلك الأيام مع عمك... الذي غادرك بعد سنتين من والدك....لا أعرف كيف حصل هذا..أو حتى ...
اصبحت فرحة مسرورة "كما يقال"لم تصدق أمي ان هذه هي ابنتها التي كانت قبل أيام أو شهور أو سنين...قلت انسي الموضوع....من الآن فصاعدا لا سيرة لهذا الموضوع...لم أعد تلك الفتاة الغبية..تلك البلهاء الحزينة...تلك التي سيطرت عليها فكرة الانتقام من كل "ذكر" أصبحت يا أمي "فتاة" جديدة بمعنى الكلمة...انه كاسم زهراء محمد صلـ الله عليه وسلم ـى ...اسمان يجب أن أكون على قدرهما ....
ذلك الانسان العظيم لا لن أنسى معروفه هذا أبدا...ربما لا يعرف ماذا فعل ؟ لكنه فعل الكثير ..... هو لم يكلمني وانا لم أكلمه ولو لمرة بحياتي وهذا فخر....لأني لست كهولاء....فقط يحمل أفكاري....
بسببه وصل اسمي لسائر بقاع الدنيا...بفضل الضمائر الحية...بفضل كل حر وشريف في هذا العالم...لأن الله لاينسى عبده المظلوم الصابر...
اسد زأر فأيظ العالم ....وحرك المشاعر...وأوصل صوتي لابل صوتنا لا بل صوت الشعب الفلسطيني الى سائر بقاع الارض...وجهه يشع نورا لشدة الايمان...يذكرني بعمي...كلامه وصوته يرن بأذني يذكرني بأبي...ابتسامته تذكرني بالمبتسم رغم الألم...حنان وبشاشة وجهه كحنان أمي المنهمر بغزارة....
أعرف معنى فلسطين لابل معنى دين..وطن..أرض..بيت..حنان..تضحية..جهاد..مفهوم شهادة..كلمة:عشق...هذا الذي أعرفه مسبقا حركه لا بل أشعله وألهبه بالحماسة ذاك الذي لا استطيع سوى أن أسميه إلا "أســ الأقصى ــد" يا له من تقي طاهر شريف عفيف كريم حنون عطوف عظيم حر أبيّ مجاهد ... مرابط على أرض العزة ... انسان رائع جعلني أعشق غزة....وأعشق كل فلسطين...هذا الوصف وإن ذكرته فلن أعطيه حقه.. وإن كتبت فلن أردّ دينه...فقط !!! انسان ساعد فتاة على الخروج من غمتها وحزنها وعزلتها...أعادها لطبيعتها...لقد أصبحت أحمل هماَ أكبر من السابق....
أحببت قادة المقاومة...وشبابها من أمثال ذلك الانسان..و..و..و... لقد أحببتهم حبا خالصا لوجه الله وحده أسأله جل وعلا أن يجعله له وفيه ولوجهه الكريم ...هؤلاء رجال في زمن عزّ فيه الرجال.. لم أعد بتلك الفتاة المتعلمة و...... المنعزلة بل أصبحت افيد وأستفيد و......
بمساعدة ذاك الانسان أ ُقدم بشجاعة ولا أخاف ...أمي تفتخر بيّ أكثر من سابق أيامها...أين ما ذهبت لا أحد يرفضني...لا أحد يحقد علي...أسامح من يسئ لي يؤذيني ويجرحني ... الأطفال يحبونني... الكبار يحترمونني...لا أحد يستطيع أن يقول لي كلمة تجرح مشاعري... لا أحد بأي مكان يكرهني ... لم أكن أعرف أنني هكذا... لشدة عزلتي التي كنت فيها فقط من عملي لدراستي لغرفتي ... التي لا أعرف كيف سأغادرها أو سأخرج منها يوما ... تلك الذكريات مع كتبي ورسائل أبي وأقلامي وحاسوبي ومواقعي وأبطالي حتى أني درست حياة عمي ....و شهداء
كثر.......
أينما ذهبت معروفة...أينما تكلمت مشهورة..أينما حللت مرحب بي...أينما وقفت محبوبة...تلك الفتاة العظيمة..التقية النقية الطاهرة..الصابرة الأمينة الصادقة الكتومة....
أصبح هدفي الانتقام من كل كافر..عميل..خائن..متواطئ..كل من ينتمي لبني يهود..بدل أن كان ضد أناس لا ذنب لهم سوى أنهم خلقو ذكورا....
هي انحلت بفضل الله أولا وأخيرا..وبمساعدة أناس يفهمون معنى الإنسانية..لا أنسى كل حر شريف كريم ...وقف بجانبي ....يشجعوني لحفظ القرآن..الطاعة .. الدراسة ..الصيام..الصلاة في جوف الليل..لا لم ولن أنساكم أبدا وقفاتكم معي كمظلومة..نعم الأخ الحاني ...ونعم الراعي .... نعم الكافل..لم أراهم أبدا...لو تلكمت فلن أعطيكم حقكم.... أحمد الله أنني سأكون عند حسن ظنكم..أقوم ليلي بقدر استطاعتي..أقرأ القرآن.. أدعو للأسلام وأهله..لفلسطين...لكل مظلوم..للمساكين..الجائعين..لأحبابي الصابرين بقطاع غزة..لأحبابي الصامدين بالضفة المضطهدة...ادعو على بني يهود ...على كل ظالم اينما كان وفي أي مكان....
لقد أودع معي أمانة لا استطيع حملها...جميلا لا أستطيع إنكاره ...
ما أود قوله أن على ذلك الانسان أن يسامحني إن متّ ُ قبل أن أقضي دينه ..وأصنع له أقل شي لرد معروفه..لأني أريد الدرجات العليا.. ونيل الشهادة... الذي أخشاه هو أن أغادر هذه الدنيا قبل أن أراهم ....فقط لأشكرهم...أوقبل ان أودع أبي وأقبل قدميه...أو قبل أن أحقق لأمي وعدها..أو حتى أرعى معها إخواني ليصبحو شبابا مثلي....أساعدهم على فهم الحياة .... وفهم كل شيئ.....
فعليكم إخواني أن تســــامحوني أن لم أرد لكم صنيعكم هذا....لأنكم ربما لن تروني بهذه الدنيا ابدا ...سأحاول رد دينكم إن كتب الله لي البقاء... وإن سمعتم خبري...فأرجو أن تســـامحوني ....ولا تنسو أهلي وأحبابي وأبناء شعبي .....الـــشـــهــــــــ فأمنيـ أن أغادر شهيد ــتي ... يتمزق بهــ جسدي ـا... فلا تستطيعون لم أشلائـ وبقاياه ـه ــــــــادة......
أو أن أرى الجميع في باحــ الأقصى فاتحين منتصرين بعد نصر وتمكين ـــات................
عليك الإجابة عن هذه اأسئلة... وأنا مستعدة لتقبل أي إجابة!!
1/ما هو رأيك ببطلة القصة؟؟ألا تستحق فلسطين التضحية ؟؟؟ سؤالان أكررهما ربما تغير رأيك!!!
2/ما هو برأيك أقل شي تفعله "الفتاة" لأمها؟
3/هل ظُلمت تلك الفتاة ؟؟
4/هل تستطيع أن تسمي هذه تضحية في سبيل الله ؟؟
5/هل هم محقون في مساعدة الفتاة؟أتستحق المساعدة؟؟!!
6/ هل يستحقون أن ترد لهما معروفهم؟؟!!!
....... والى لقــــاء قريب على ثرى فلســـ الطاهرة ـــطين وإن عزّ فإن شاء ربي في الفردوس الأعلى ........
................. والســـــــــــــلام عليكم ورحمته الله تـــعـــالى وبركــــاتـــه...................
تأليف وكتابة: من مرت بهذه الحالة....من تحلم بأن ترى أحبابها بالأقصى مجتمعين...
من تحلم ان ترفع الراية...وتعلي الكلمة... وتموت شهيدة في سبيل ذلك ....
ابنـــــــ خليل الرحمن الأبية ــــــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قناص فلسطين
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 8817
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: قصه قصيره   الأحد فبراير 28, 2010 6:36 pm

والله يا جماعه انو هادي القصه حقيقيه وحصت مع احد اقاربي وهوى كتبها ولم يتجاوز عمره 19 سنه
وهيه بنت وليس شب
محزنه القصه وواقعيه انا بصراحه لم اتمالك اعصابي عن
دما قرائتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احاسيس انثى
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 233
نقاط : 8977
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: قصه قصيره   الثلاثاء مارس 02, 2010 9:28 pm

مشكووووووووووووووور اخي على القصة
بعين الله
جزاك الله كل الخير
دمت بالف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العايدي
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 235
نقاط : 8963
تاريخ التسجيل : 30/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصه قصيره   الجمعة مارس 05, 2010 5:26 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه قصيره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: عيـــون فلسـطينـية-
انتقل الى: